navigation

مسابقة لاختيار أكسل أميركي 4 janvier, 2010

Posté par zenatanews dans : Non classé , ajouter un commentaire

.يشارك أربعة أشخاص هذا العام في المباراة السنوية التي بدأت مطلع الشهر الجاري، وسيفوز فيها الشخص الأكثر كسلاً في الولايات المتحدة
وذكرت شبكة أن.بي.سي نيوز الإخبارية الأحد أن المطلوب من المتبارين الأربعة هو مجرد الجلوس لأطول فترة ممكنة على أريكة وبجانبهم كمية من المأكولات الخفيفة كي يأكلوها ومشاهدة البرامج الرياضية على التلفاز

وبدأت المباراة في الأول من يناير الحالي في الساعة 11.00 صباحاً، وباستطاعة هؤلاء المتبارين تناول الأطعمة، وسيظلون جالسين في مقاعدهم من دون نوم طوال فترة المباراة

وسوف يحصل الرابح على جائزة نقدية قدرها أربعة آلاف دولار من ضمنها هدايا قيمتها نحو ألف دولار لابتياع جهاز تلفزيون جديد وكرسي مريح يمكن تحريكه ليتلاءم مع شكل الجسم، واشتراك مجاني في خدمة بث محطات تلفزيونية لعام واحد

ولن يسمح لهؤلاء بالنوم حتى لدقيقة واحدة أو ترك مقاعدهم إلا للذهاب إلى المرحاض والعودة سريعاًُ إلى أماكنهم وذلك لمرة واحدة كل ثماني ساعات فقط 

   وحصل على جائزة أكثر الكسالى في أميركا العام الماضي ستان فريدمان الذي جلس 19 ساعة و48 دقيقة يشاهد البرامج الرياضية على التلفاز ويتناول مأكولات خفيفة بجانبه

ضرب الأطفال يساعدهم على النجاح

Posté par zenatanews dans : Culture , ajouter un commentaire

   .أكدت دراسة أن الأطفال الذين يؤدبهم آباؤهم في الصغر بضربهم بشكل خفيف وغير مؤذٍ جسدياً ينمون ويصبحون أكثر سعادة ونجاحاً عند البلوغ

وذكرت دراسة نشرتها صحيفة ديلي تلغراف البريطانية الأحد أن الطفل إذا تعرض للضرب غير المبرح والتأنيب حتى سن السادسة من العمر يتحسن أداؤه في المدرسة ويصبح أكثر تفاؤلاً ونجاحاً من نظرائه الذين لا تتم معاملتهم بهذه الطريقة

ومن شأن هذه الدراسة أن تغضب الجمعيات المناهضة لضرب الأطفال والمدافعة عن حقوقهم في بريطانيا والتي أخفقت حتى الآن في انتزاع قرار من الحكومة بمنع ضرب الأطفال

وقالت مارجوري غنو -وهي أستاذة في علم النفس بكلية كالفين في ولاية ميشيغان الأميركية حيث أعدت الدراسة- إن المزاعم التي قدمها معارضون لضرب الأطفال ليست مقنعة، مشيرة إلى ضرورة اللجوء إلى هذه الوسيلة أحياناً لمنع الطفل من التمادي في تصرفاته المسيئة له ولغيره في المجتمع

وطلب من 179 مراهقا الإجابة على أسئلة عن عدد المرات التي تعرضوا فيها للضرب عندما كانوا صغاراً ومتى كانت آخر مرة تعرضوا فيها لذلك وما إذا كان ذلك قد دفعهم للتورط في أعمال عنف جسدي أو جنسي أو الإصابة بالكآبة، فتبين أن الذين تعرضوا للضرب الخفيف منهم لم يواجهوا هذه المشاكل، لكن نتيجة هذه الدراسة كانت موضع انتقاد من قبل الجمعية الوطنية لمنع القسوة على الأطفال التي قالت إنه يحق للقاصر الحصول على حقوق الحماية من الهجوم مثل البالغين تماماً

وقال متحدث باسم الجمعية إن دراسات أخرى أشارت إلى أن ضرب الأطفال يؤثر على تصرفاتهم ونموهم العقلي ويجعلهم أكثر عدائية للمجتمع 

kabylesnet |
John Cena |
RCD-TIMIZART |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Une plume et de l'encre
| Actualités du Maroc et du m...
| Burkina