navigation

أنغولا تتأهب للقاء مصر والجزائر 26 janvier, 2010

Posté par zenatanews dans : Monde,Sport , ajouter un commentaire

رفعت السلطات الأمنية الأنغولية درجة التأهب, وعززت من إجراءاتها في مدينة بانغيلا التي تستضيف مباراة مصر والجزائر في نصف نهائي الأمم الأفريقية الخميس المقبل  

وفي هذا السياق, عقد مسؤولو الأمن اجتماعا مع مسؤولي بعثة المنتخب المصري في بانغيلا وفي مقدمتهم السفير أحمد طه نائب مساعد وزير الخارجية المصري  

وأثناء اللقاء شدد الجانب الأنغولي على ضرورة خروج اللقاء المصري الجزائري في إطار آمن، وأكد أن السلطات الأمنية ستبذل قصارى جهدها لتأمين البعثة المصرية  

كما وعد مسؤولو الأمن في بانغيلا بزيادة الوجود الأمني حول الفندق الذي يقيم فيه المنتخب المصري حتى يمر اللقاء المرتقب بسلام  

في هذه الأثناء, أعدت شركة الخطوط الجوية الجزائرية مخططا لنقل المشجعين إلى أنغولا لمساندة منتخب بلادهم في الدور قبل النهائي للبطولة  

        وقال مصدر مسؤول بالشركة لوكالة الأنباء الألمانية إن الشركة قررت تسيير أربع رحلات (سعة كل رحلة 250 شخصا) باتجاه مطار العاصمة الأنغولية لواندا اعتبارا من الأربعاء، وأشار إلى أن هؤلاء المشجعين سينقلون إلى مدينة بانغيلا في رحلات شارتر

وأبقت الشركة أسعارها التي أعلنتها قبل بداية البطولة دون زيادة  

 كان المنتخب المصري قد تأهل لنصف النهائي بعد الفوز على الكاميرون 3-1 في مبارة من أربعة أشواط, بعد انتهاء وقتها الأصلي بالتعادل 1-1. كما تأهل الفريق الجزائري بعد الفوز على ساحل العاج 3-2 في مباراة من أربعة أشواط أيضا

أسقف بولندي: المحرقة سلاح دعاية

Posté par zenatanews dans : Monde , ajouter un commentaire

تسببت تصريحات لأسقف كاثوليكي بولندي حول المحرقة اليهودية (الهولوكوست) في أحداث ضجة بكل من بولندا وإيطاليا 

فقد نشر موقع إلكتروني إيطالي محافظ عن الأسقف البولندي تاديوش بيرونيك قوله إن اليهود استغلوا المحرقة سلاح دعاية 

ونقل الموقع عن الأسقف بيرونيك قوله « لا يمكن إنكار أن أكبر عدد من القتلى في معسكرات الاعتقال كان من اليهود ولكن كان هناك أيضا غجر بولنديون وإيطاليون وكاثوليك

وأضاف الرئيس السابق لمؤتمر الأساقفة البولنديين أن لليهود دعاية جيدة بفضل الدعم المالي القوي والدعم غير المشروط من الولايات المتحدة 

وفي تصريح للتلفزيون البولندي نفى بيرونيك أن يكون قد قال « إن المحرقة اختلاق يهودي

وقد أثارت تعليقات بيرونيك قلقا لدى اليهود في كل من بولندا وإيطاليا, إذ قال ليون باسرمان الرئيس السابق للجالية اليهودية بروما إنه « يشعر بالصدمة » إزاء هذه التصريحات التي تأتي من عضو في هيئة كهنوت الكنيسة

استغلال
وتتزامن هذه التصريحات مع صدور التقرير السنوي للوكالة اليهودية حول العداء للسامية الذي قال إن 42% من سكان أوروبا الغربية يعتقدون أن اليهود يستغلون المحرقة لابتزاز المال من أوروبا

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني أن الوكالة اليهودية حصلت على هذه المعطيات من استطلاع للرأي أجرته جامعة بيليفيلد الألمانية 

وأضافت هآرتس أن نتائج الاستطلاع تؤكد أن أعلى نسبة لمؤيدي هذا الاعتقاد سجلت بكل من بولندا وإسبانيا   

يذكر أن بعض الدول ستحيي اليوم الدولي لذكرى المحرقة في الذكرى السنوية الخامسة والستين لتحرير معسكر أوشفيتز ببولندا  

فيدرر لربع نهائي بطولة أستراليا للتنس

Posté par zenatanews dans : Sport , ajouter un commentaire

تأهل السويسري روجيه فيدرر والصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنفان أول وثالثا على التوالي إلى ربع نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى للتنس

lire la suite…

Quartiers des Marocains à Jérusalem

Posté par zenatanews dans : Vidéo , ajouter un commentaire

Image de prévisualisation YouTube

عاصفة شمسية تضرب الأرض عام 2012

Posté par zenatanews dans : Non classé , ajouter un commentaire

     عندما ننظر إلى الشمس بعين فاحصة فإنها تبدو كنجم متسق غير متغير. لكن العلماء والمهندسين لهم وجهة نظر مختلفة تماما, فالشمس عندهم نجم هيولي مفعم بالقوة والنشاط ومرجل من القوى النووية الحرارية التي تنفث وابلا من الإشعاعات في أي وقت

 وعندما يتصادف أن تكون الأرض في مسار تلك العواصف الشمسية فإن لهيبها قد يحدث دمارا لشبكات الكهرباء, ويعرقل الاتصالات اللاسلكية, ويعطل عمل الأقمار الصناعية. وتفادت الأرض طوال الحقب من عصر الفضاء وحتى الآن ما قد تلفظه الشمس من لفحات مدمرة.

  ومع دخول الشمس دورة من النشاط المتزايد فإن مزيدا من موجات الوهج الدفّاق قد تكون في طريقها إلينا, ما حدا بالعديد من علماء الفلك والشركات إلى الاستفسار عن مدى قدرة الأقمار الصناعية وشبكات الكهرباء على الصمود في وجهها.

 وتعتبر العواصف الشمسية نتاج كيمياء معقدة، كما يقول هيمين وانغ مدير مختبر أبحاث طقس المناخ التابع لمعهد نيوجيرسي للتكنولوجيا بالولايات المتحدة.

 فما يجري داخل الشمس من نشاط يحدث دوامات من القوة المغناطيسية التي تؤدي إلى انخفاض طفيف في درجة حرارة سطح الشمس والتي تسبب بدورها في ما نشاهده من بقع شمسية.

 وتشهد الشمس كل 11 عاما تقلبا في الشمال والجنوب المغناطيسي. ويتسبب هذا الاضطراب الناجم عن ذلك التقلب في أعداد متزايدة من البقع الشمسية, وهو اضطراب يتوقع أن يصل ذروته في 2012 حيث سيكون بمقدور الطاقة المغناطيسية أن تتجمع على سطح الشمس قبل أن تندفع فجأة في شكل انفجار هائل.

وسيصل هذا اللهب إلى الأرض مباشرة عقب وصول الضوء الذي يقطع مسافة 93 مليون ميل في حوالي ثماني دقائق. وبعبارة أخرى, لن يتسنى -لمن اعتادوا التحديق في السماء- معرفة ما إذا كانت هناك عاصفة شمسية أم لا إلا قبيل وصول إشعاعاتها إلى الأرض بقليل.

kabylesnet |
John Cena |
RCD-TIMIZART |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Une plume et de l'encre
| Actualités du Maroc et du m...
| Burkina