navigation

ليبيا تعود للجامعة العربية بعلم جديد 28 août, 2011

Posté par zenatanews dans : Monde , trackback

القاهرة- 27- 08-2011- رفرف العلم الليبي الجديد الذي اختاره الثائرون على معمر القذافي (الأحمر والأخضر والأسود) لأول مرة في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، مساء اليوم السبت، ليدشن عودة ليبيا إلى المنظمة بعد ستة أشهر من الغياب، تحت قيادة المجلس الوطني الانتقالي الليبي

فوسط ترحيب رؤساء الدبلوماسيات العربية، حضر رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الليبي الانتقالي محمود جبريل، مساء اليوم، اجتماعا طارئا لمجلس الجامعة العربية بما يكرس الاعتراف العربي بالمجلس كقيادة لليبيا

وكانت الجامعة العربية قد اتخذت بعد اندلاع الاحتجاجات ضد نظام معمر القذافي قرارا بتعليق عضوية « الجماهيرية » آنذاك، في قرار هو الأول من نوعه تتخذه المنظمة ضد أحد الأنظمة في المنطقة

وقد فتح قرار الجامعة العربية هذا الباب أمام الضربات الجوية التي مازال حلف « الناتو » يشنها ضد آخر معاقل القوات الموالية لمعمر القذافي

وفي أول كلمة له أمام مجلس الجامعة العربية، طلب محمود جبريل من البلدان العربية مساعدة ليبيا في المرحلة الراهنة، وخصوصا من خلال الإسراع بتقديم الدعم المالي والإنساني والإفراج عن الأموال الليبية المجمدة، حتى يتمكن المجلس من تقديم الخدمات اللازمة للشعب الليبي، مثيرا الانتباه إلى أن شرعية المجلس في المرحلة الراهنة تستمد من مدى وفاءه بمستلزمات الشعب

وأضاف أن المجلس الانتقالي سيطلب من الدول العربية المساعدة في ضبط وحفظ الأمن في هذه المرحلة الحرجة إذا عجز عن القيام بذلك، معتبرا أن ليبيا تقف اليوم « بين فكي الرحى »، حيث يشعر المجلس الانتقالي بمسؤولية كبرى مع انهيار نظام القذافي

ورحب نبيل العربي، الذي يحضر أول اجتماع لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري بصفته أمينا عام للمنظمة الإقليمية العربية بالوفد الليبي، معربا عن سعادته باستعادة ليبيا لمقعدها

وقال إن المنطقة العربية تشهد ثورات ومظاهرات تطالب بالإصلاحات والتغييرات الجذرية، مؤكدا أن الأمر يتعلق بمطالب مشروعة يتعين التجاوب معها « دون تأخير

وأضاف « لقد أثبتت الأحداث عدم جدوى استعمال العنف، بل يجب التجاوب مع هذه المطالب »، مؤكدا أن هذه الطريقة تؤمن البلاد العربية ضد التدخلات الأجنبية

وأكد أن الجامعة العربية تتعرض لضغط متزايد من الرأي العالم العربي فيما يتعلق بهذه التطورات وهي تحتاج إلى مواكبتها، معلنا عن نيته التقدم لمجلس الجامعة في دورته القادمة بتصور حول هذا الموضوع ودور الجامعة العربية خلال المرحلة القادمة

وبالإضافة إلى الوضع في ليبيا، يبحث مجلس الجامعة في جلسته المغلقة الوضع في سورية التي تمر ب` « أزمة خطيرة » على حد وصف رئيس الاجتماع يوسف بن علوي وزير الخارجية بسلطنة عمان، والذي دعا في الجلسة الافتتاحية إلى العمل من أجل التغلب عليها

MAP

Commentaires»

pas encore de commentaires

Laisser un commentaire

kabylesnet |
John Cena |
RCD-TIMIZART |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Une plume et de l'encre
| Actualités du Maroc et du m...
| Burkina