navigation

رئيس الاركان: الجيش العراقي ليس قادرا على الدفاع عن بلده 30 octobre, 2011

Posté par zenatanews dans : Monde , trackback

نقل تقرير امريكي عن رئيس اركان الجيش العراقي الفريق بابكر زيباري قوله ان العراق لن يكون قادرا على حماية اجوائه وحدوده قبل عام 2020 على الاقل، وذلك قبل اسابيع من انتهاء انسحاب القوات الامريكية من العراق

وقال تقرير اعده المفتش العام الامريكي لشؤون اعادة اعمار العراق نقلا عن زيباري ان « العراق قد يحتاج لعدة سنوات قبل ان يتمكن من الدفاع عن نفسه ضد المخاطر الخارجية، بدون مساعدة من شركائه الدوليين

واضاف التقرير ان « الفريق زيباري اكد ان الوزارة (الدفاع) لن تكون قادرة على الدفاع عن اي اعتداءات خارجية قبل موعد بين 2020 و2024″، موضحا ان « انخفاض تمويل الحكومة من ابرز اسباب التأخير

وقال زيباري الى المفتش الاميركي ان « العراق لن يكون قادرا على الدفاع عن اجوائه قبل 2020، في اقرب تقدير »، مؤكدا ان « جيشا بدون غطاء جوي يعد جيشا مكشوفا

وكان العراق قرر شراء 18 طائرة من طراز « اف-16″ من الولايات المتحدة، لكن تسلم الطائرات ودخولها في العمل بصورة فعلية يتطلب عدة سنوات

وكان زيباري اعلن في غشت العام الماضي ان القوات العراقية لن تكون قادرة تماما على تولي الملف الامني قبل 2020 وستكون بحاجة للدعم الامريكي حتى ذلك الحين

وقال زيباري انذاك لوكالة فرانس برس ان « استراتيجية بناء القوات تسير على ثلاث مراحل مهمة جدا ويجب الحرص عليها

واضاف يتوجب « على السياسيين ايجاد اساليب اخرى لتعويض الفراغ ما بعد 2011، لان الجيش لن يتكامل قبل 2020

وكان الجيش العراقي مقيدا لسنين بالصراعات الداخلية الامر الذي منعه من تطوير نفسه، في الوقت الذي يقول ضباط اميركيون انه بحاجة الى الانتقال الى دور اكثر تقليدية لرد الاعتداءات الخارجية

واكد الرئيس الامريكي باراك اوباما في 21 اكتوبر الجاري انسحاب جميع قوات بلاده من العراق في نهاية العام، بعد فشل مفاوضات للتوصل الى اتفاق بشان مهمة تدريبية للقوات الامريكية بعد الانسحاب

وبحسب وثائق وزعها الجيش الامريكي فان عدد الجنود الامريكيين المتبقين في العراق يبلغ 39 الفا يتمركزون في 15 قاعدة

AFP

Commentaires»

pas encore de commentaires

Laisser un commentaire

kabylesnet |
John Cena |
RCD-TIMIZART |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Une plume et de l'encre
| Actualités du Maroc et du m...
| Burkina